أيدلوجيتنا ضد الإصلاح
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: 7 أشهر و 24 يوماً
الخميس 06 فبراير-شباط 2020 11:57 م


1 - نحن ضد فسادِ المفسدين ، وجرائمَ المجرمين . وتنصاعُ نفوسُنا للتصالح والتسامحِ ، وللتقاربِ والتوافق معهم .
ولكنَّ موقفَنا أشدُ تزمُّتا وتعنتا ، وألدُ عداوةً وضراوةً .. ضد أي صلاحٍ من الإصلاح ، وأي إحسان من الإصلاحيين .
2 - نحن نسايرُ ونعذرُ ونساندُ الظلمةَ الطغاةَ ، ونتجاوزُ عن فسادِهم وعدوانِهم المؤكدِ بالدليل قطعي الثبوت قطعي الدلالة .
ولكننا ندينُ ونهاجمُ ونشوهُ الإصلاحَ ، ونحمله كلَ جُرمٍ وفساد وانكسار في البلد ، بالدليل ظني الثبوتِ ، ظني الدلالةِ .
3 - نحن نتلمسُ التبريرَ لكلِ مَن تراجعَ في مواجهة الحوثي أو خسرَ ، حتى ولو كان متواطئا ، فالحرب كر وفر .
ولكننا لا نقرُ للإصلاحِ بأي صمودٍ أو ثباتٍ ، ولو قَدَّمَ الشهداءَ من قياداته وأبنائِهم ، ولو ضحى بخيرة شبابِه . فهو وحدَهُ يتحملُ كلَ تراجعٍ وانهزام . هو مَن سلمَ عمرانَ وخانَ القشيبي ، هو مَن خذلَ صنعاءَ ولَمْ يحمِها ، وقس على ذلك غيرَها . هو المسؤولُ !! وليس الحكومةُ وأجهزتُها العسكريةُ والامنيةُ .
4 - نحن نؤيدُ كلَ دولةٍ ومكون ، ولو كان منهجُهم خاطئا مخالفا ، وأهدافُهم مشبوهةً معاديةً ، مادام وهم يرفضون الإصلاحَ ومنهجَه . وندعمُ كلَ فردٍ ، ولو كان شيطانيَ الهوى ، عميلا مجرما فاسدا ، مادام وهم يحاربون الإصلاحَ ورسالتَه .
ولكننا نعادي ونُخَوِنُ كلَ إصلاحي ، ومَن يقفُ معه ، أو يميلُ له كثيرا أو قليلا ، ولو كان ممن يُشهَدُ له بالموقفِ الوطني الخالصِ ، والنزاهة والشرفِ .
5 - نحن - وحدنا - مَن حررَ عدنَ وشبوةَ والضالعَ . نمجدُ أفرادَنا ، وكلَ من يساندنا في حربنا المقدسةِ ضد الإصلاح ، ولو كانوا ممن لم يشهدوا قتالا ضد الغزو الحوثي ، أو حتى ممن كانوا في صف العدوانِ ، وجُندَ الغزاةِ وقادةَ الإحتلالِ ، أو حتى ممن مازالوا رموزَ وأعضاءَ حزبِ صالحٍ وعائلتِه .
ولكننا نطردُ ونعتقلُ ونغتالُ رجالَ المقاومةِ الحقيقيين من الإصلاح وغيرهم ، ونَسْخَرُ من كفاحِهم ونُهمِشُ بطولاتِهم . شهداؤهم .. مغررٌ بهم ، قواتُ مقاومتِهم .. مليشياتٌ ، رجالُ عملِهم الخيري .. سُرَّاقُ إغاثة . لا مكانا بيننا للبكري والراوي ومايو ويونسَ ، وأمثالِهم من المقاومين والخيرين . ومرحبا بطارقَ والحرسِ الجمهوري ، وكل من كانوا - في الداخل - من رجال الاستطلاعِ والدعمِ اللوجستي للغازي المحتلِ .
- تلك بعضُ الخطوطِ العريضةِ من أيدلوجيتنا تجاه تجمعِ الإصلاح ، ويتفرعُ منها حواشي رفيعةٌ ، تهدف لمزيدٍ من التشويهِ لهم والسخريةِ والاقصاءِ والتثبيطِ . هذه حقيقةُ أمرِنا وواقعُ حالِنا . حربُنا مع الاصلاحِ ومؤيديه ، لا مع أحدٍ سواه ، حتى نستأصِلَه ، خدمةً للرعاة الولاةِ . وستظلُ تلك أيدلوجيتنا التي لن نحيدَ عنها حتى يتحققَ لنا أحدُ أمرين : - قلعُ جذورِهم ، وكتمُ نفَسِهم ، ووأدُ صفِهم ، فننطلق وفق المخطط المرسوم لنا ، ونحقق ما وراءَه دون عائقٍ وتأخير .
- أو أن ينصاعوا لنا ، ويضعوا يدَهم بين أصابعنا ، فنقودهم نحو التطبيع والتبعيةِ ، بكل خنوعٍ وذلةٍ . حينها ينتهي دورُنا ، ويتوقفُ نضالُنا ، وتضمحلُ وطنيتُنا . والأيامُ بيننا !.