آخر الاخبار

خدمات متبادلة.. إلى أي مدى يرتبط الحوثيون بعلاقات مع الإمارات؟ بعد هجوم أرامكو... «محمد بن سلمان» يظهر من هذا المكان طائرات إيرانية إنطلقت من العراق..مسؤول في المخابرات العراقية يفضح فصيل «الموت لأمريكا»بشأن هجوم «أرامكو» - تفاصيل خطيرة وزير يمني: المعلومات الأولية تشير الى استحالة تنفيذ الحوثيين لهجمات ”ارامكو“ السعودية محافظ حضرموت «اللواء البحسني»يدشن المرحلة الثانية من بناء كلية الشرطة ويشهد عرضا عسكريا بميدان العروض ليست طائرات حوثية ..«وول ستريت جورنال»تكشف عن نوعية السلاح الذي استخدم في استهداف «أرامكو» ومن أين تم إطلاقه وخبير «سعودي» يؤكد الرواية الرئيس هادي يدعو الامارات لمغادرة اليمن خلال أيام بعد فشل كل مساع الخل وفد ”الشرعية“ يحذر والامارات تتحدث عن ”محور وثقل“.. تفاصيل اجتماع طارئ عقد في ”جدة“ بدعوة من العاهل السعودي عاجل: الرئيس الايراني ”حسن روحاني“ يدعو لهدنة في اليمن تمهيدا لايقاف الحرب تقرير إسرائيلي يكشف مصدر الهجوم الذي استهدف ”ارامكو“ السعودية.. هل الطائرات المسيرة انطلقت من اليمن أم العراق؟

صمت الصمت أمام الخطاب الديني المتطرف
بقلم/ خالد ناجي العصيمي
نشر منذ: 6 أيام و 14 ساعة و 19 دقيقة
الإثنين 09 سبتمبر-أيلول 2019 11:31 ص
 

لماذا هذا الصمت المطبق أمام الخطاب الديني المتطرف، الذي يمزق النسيج الاجتماعي شمالاً وجنوباً؟ لماذا هذا الصمت المطبق أمام سقوط العقلانية عن مجتمعنا اليمني وهيمنة قوى الظلام الحوثي والانتقالي؟ لا بد من تحرك، الأقلام والافواه لتحريض المجتمع على إستعادة الرشد والوعي الديني والثقافي أمام هذا الخطاب الديني المؤدلج لغرض أغتنام الدُنيا، أما الآخرة فلا.

 فتوى تصدر من صنعاء، وأخرى في عدن، وخطاب ديني وسياسي في آن واحد، لغرض واحد هو توظيف الدين من أجل الدُنيا، وبذلك يتحول المفتي المتطرف إلى رجل سياسي؛ يقدس نفسة، ويفرض افكارة المتطرفة كسياسه فوقية، متفوقة على حسية عامة الناس البسيطة. يتحدر الخطاب الديني، خطاب هاني بن بريك أو الحوثي من المذهبية أو الطائفية، بشكل تفكيكي أو تفتيتي لذات المجتمع اليمني. أدعاء كل جماعة دينية وخصوصا جماعة الحوثي أو الجهاديين التى ينتمي اليها هاني بن بريك بأنها " الجماعة الأكثر قرب من الله " ونفي هذه الصفة عن غيرها من جماعات، سينتهي هذا التفكيك للمجتمع اليمني إلى كُره، وجلد، وسلب الذات. 

وإلا كيف نفسر، مثلا قسوة الجنوبي على الجنوبي؟ فأين هي القضية الجنوبية! من أمتهان أبناء الجنوب، وإقتحام المنازل وحرقها، وقتل سُكانها وسحلهم في الطرقات.وأين المسيرة القرآنية! من التنكيل، والتشريد، والقتل بشكل مفرط. يستخدم هاني بن بريك الخطاب الديني كستارة لأغتنام الدُنيا وليس الآخرة. وبمعنى ما، محاولة تحريك الجنوب والشمال بالقوة، وبالدين، وبالتخويف والترهيب. وبذلك تفتك بأبناء اليمن صعوداً وهبوطاً، مثل المنشار.

 هذه العلاقة إلالتفافية التى ينسجها رجل السياسية والدين عل القضية الجنوبية، وهو بذلك يبتزها لشخصه، ويفرغها من عدالتها، تالياً، يُحرفها عن مسارها الحقيقي في تحقيق العدالة الاجتماعية لأبناء الجنوب اليمني.

كما أن مسارت المواطن في الشمال أصبحت محسورة، بخطاب إلحاحي، وإرهابي، يُحيل المواطن الى مزيد من الخضوع و الإذعان للخطاب الديني السياسي بصفته صادر من هيئة نافذة ومقررة هي التى تقرر وهو "المواطن" ينفذ. ومن هنا، نرفض الاستثمار الديني السياسي المشترك لجعل معانات المواطن بلا معنى، وفصل ممارستة عن تطلعاتة.ما يحدث الآن في اليمني هو مخطط تقسيم، تنفذه دولة إقليمية وشركات عالمية متحالفه مع إسرائيل للسيطرة على ميناء عدن ومضيق باب المندب. بذلك لم يبقى للمواطن اليمن سواءً شمالي أم جنوبي سوى مقاومة الغزاة بالسلاح. وهنا، أسأل متى يتصدر المثقفون والنخب الوطنية الشريفة المشهد ، وتختبئ براغيث المشعوذين السياسيين والدينيين؟.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
الحوثيون .. والمصالحة وتقسيم اليمن !!
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د . خالد عجلان
الإصلاح من زاوية أخرى
د . خالد عجلان
كتابات
إحسان الفقيهمذبحة محمد علي
إحسان الفقيه
عبدالرحمن الراشدحل خلاف الرياض أبوظبي
عبدالرحمن الراشد
مشاهدة المزيد