حفيدة القرضاوي تكشف ظروف خاصة بوالدتها
بقلم/ عربي 21
نشر منذ: 4 أشهر و 7 أيام
الثلاثاء 16 يوليو-تموز 2019 08:08 م
 

 

  

تجاهلت السلطات المصرية مطالب منظمات ومؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية بالإفراج عن علا القرضاوي، وقررت، مساء الإثنين، تجديد حبسها، وزوجها القيادي في حزب الوسط، حسام خلف، و10 آخرين لمدة 15 يوماً.

وكانت نيابة أمن الدولة العليا وجهت لها تمهة جديدة مطلع تموز/ يوليو الجاري بعد يوم من قرار المحكمة بإخلاء سبيلها بتدابير احترازية بعد مضي عامين على اعتقالها، تتعلق بتمويل جماعة إرهابية عن طريق استغلال علاقاتها في السجن.

واتهمت آية، في مقابلة خاصة لـ"عربي21"، السلطات المصرية بالتنكيل بوالديها لأسباب سياسية تتعلق بخلافها مع دولة قطر، وانتقاما من جدها الشيخ يوسف القرضاوي الرئيس السابق لاتحاد علماء المسلمين.

وفيما يلي تفاصيل اللقاء:

هل لا تزال السيدة علا القرضاوي مضربة عن الطعام، ولماذا؟

والدتي لا تزال مضربة عن الطعام احتجاجًا على تعنت نيابة أمن الدولة في الإفراج عنها وإدراجها على ذمة قضية جديدة تتعلق بتمويل جماعة إرهابية عن طريق استغلال علاقاتها في السجن، رغم حبسها الانفرادي.

دخلت والدتي في إضراب مفتوح عن الطعام، في ظل جو حار جدا وظروف احتجاز لا آدمية، بسبب إعادة حبسها ظلما، واحتجازها بشكل تعسفي، وحرمانها من أبسط حقوقها، ووضعها في زنزانة انفراديا، ومنع الزيارات عنها، وليس أمامها أي وسيلة أخرى للدفاع عن حقها في ظل غياب العدالة إلا الإضراب عن الطعام.

ما الهدف من دخولك في إضراب عن الطعام ؟

دخلت في إضراب عن الطعام لعدة أيام؛ لهدفين، أولهما التضامن مع والدتي والشعور بما تشعر به من ضنك الضيق والجوع والعطش مع الفارق الكبير في أني أجلس في مكان إنساني مجهز بكل شيء، وهي محرومة من أبسط الحقوق، وفي الحقيقة لا احتمل مواصلة الإضرب بهذا الشكل رغم توافر كل وسائل الراحة.

الأمر الآخر، هو رسالة للعالم، ولكل المنظمات المهتمة بحقوق الإنسان، والدول المعنية بالأمر، والمتوقع أن يكون لها دور في كشف الظلم عن والدتي والمعتقلات في السجون، وأن يسلط الضوء على قضيتها وقضايا آلاف آخرين.

لماذا اللجوء إلى الإضراب عن الطعام، وهل هناك وسائل أخرى؟

ما يحدث لأمي شيء غير طبيعي، وليس أمامنا سبيل سوى الإضراب في ظل غياب أي وسيلة ضغط، أو حتى قضاء عادل، فزجها لسنتين بدون محاكمة هو تنكيل، وإعادة حبسها على ذمة قضية أخرى هو عداء واضح. وشاركتنا ناشطات وحقوقيات في الإضراب عن الطعام من عدة دول.

إن لم نضغط على النظام المصري، ونسلط الضوء على قضيتها وقضايا غيرها كثر في السجون، ونخاطب الدول المعنية بحقوق الإنسان فلن يتحرك أحد، سنواصل الضغط بكل الوسائل، والإضراب ليس آخر وسيلة في سبيل خروج والدتي.

هل كان للوالدة أي دور سياسي، وما هي حالتها الاجتماعية؟

أمي زوجة ولديها ثلاثة أبناء، وثلاثة أحفاد، معها الجنسية المصرية والجنسية القطرية، وكانت تعمل موظفة، وليست دبلوماسية، في السفارة القطرية، وحاصلة على ماجتسير من جامعة تكساس بأمريكا.

أمي لم يكن لها أي دور سياسي، ولا تنتمي إلى حزب أو تيار سياسي، تم الزج بها في السجن بسبب خلاف مصر مع قطر، ومع والدها الشيخ يوسف القرضاوي.

ما حقيقة منعها من الزيارات في السجن ؟ وفي أي سجن هي موجودة ؟

ي في سجن القناطر بالقاهرة، ممنوع عنها الزيارات منذ عامين، ولا يسمح لها بالجلوس مع المحامي، لا أحد يراها إلا من خلال تجديدات الحبس لها كل فترة ومن خلف الزجاج، ولا يسمح لها بإجراء أي مكالمة، وهي في حبس انفرادي، وليس لديها أي علاقات في السجن فكيف تتهم بتمويل عمليات إرهابية باستخدام علاقاتها بالسجن؟.

ما هي أبرز الانتهاكات التي تمارس بحقها في السجن ؟

الانتهاكات التي تمارس بحق ماما كثيرة وصعبة ولا تحتمل وغير قانونية وغير إنسانية، ولا تخضع لمراقبة أو حساب.

هي موجودة في زنزانة صغيرة جدا، لا يوجد بها تهوية، لا يوجد بها حمام داخلي، ممنوعة من التريض، ممنوع دخول أي طعام لها من الخارج، كل الزيارات ممنوعه، بما فيها زيارات المحامي، وغير مسموح لها بالتواصل مع أحد.

لماذا تتعنت السلطات المصرية في الإفراج عن السيدة علا القرضاوي ؟

السلطات المصرية تتعنت في الإفراج عن أمي، ولا أدري ما هي استفادة مصر من استمرار حبسها، فلا سجنها سيؤدي إلى تغيير شيء، ولم يتغير شيء، هي تدفع ثمن خلاف النظام المصري مع دولة قطر والشيخ قرضاوي؛ وهو أمر غير مقبول أو معقول.

ماذا عن دور المنظمات الحقوقية من أجل الإفراج عن السيدة علا؟

السلطات تجاهلت كل ضغوط المؤسسات الحقوقية، ولم يتحسن وضعها داخل السجن رغم المناشدات الحقوقية والدولية، والتقارير التي ترفع للجهات المعنية، بل بالعكس تزداد سوءا مع مرور الأيام، مع العلم أنه لم يثبت عليها أي تهمة حتى الآن.

ماذا عن وضعها الصحي والنفسي؟

وضعها النفسي والصحي مجهول، لكن كل ما نملكه من معلومات هو يقوله لنا محاميها الذي يلتقيها لدقائق عند تجديد حبسها، وزنها وصل لأقل من 50 كيلوجرام، ويؤكد أن وضعها الصحي يسوء يوما تلو الآخر.

أما ما يتعلق بنفسيتها، هي في حالة يرثى لها بكل تأكيد؛ فهي امرأة مسنة (58 عاما) والظروف داخل السجن مزرية وغير آدمية، وتمتهن كرامة الإنسان، وتعبت نفسيا بعد قرار إخلاء سبيلها ثم إعادة حبسها على ذمة قضية أخرى.

المصدر : عربي 21