يا هاني .. أنا أخونجي
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: أسبوعين و 23 ساعة
الإثنين 11 مارس - آذار 2019 09:01 ص


اليوم هل تريدُ ! قتلَ نفسٍ أو خطفها وتعذيبها وأهانتها ؟ . أو الترويجَ لنفسك وتسويقَ فكرك ونشرَ آرائك ؟ . أو تمريرَ مخططٍ مدمر ومفسد ؟ . أو نيلَ حظوةٍ عند ملأ الساسة والفساد ؟ . لأجل ذلك وأكثر , يكفي أن تدرجَ في كلامك وبين سطور مشروعك , كلمةً واحدةً فقط ( الأخونجية ) . لقد أصبحت تلك الكلمة عند البعض كلمةً سحريةً ، تجلب لهم الحظَ والحظوة , والسلطةَ والنفوذ , والسطوعَ والشهرة . في الجنوب انتشرت تلك الظاهرة بين الكٰتاب والناشطين والسياسيين الذين لا يخفى على أحد توجهُهم وأهدافُهم . فترى منشوراتهم وتغريداتهم تعج بهذه الكلمةِ , حشواً وتدليساً . فإن لم يعجبهم موقفٌ وقرار , أو واجهتهم معارضةٌ وانتقاد , كالوا تهمةَ الأخونجية . فهادي أخونجي وتسيطر عليه الأخونجية , والأقاليم مشروع أخونجي , وسقوط عمران وفتح بوابة صنعاء تخاذل أخونجي , واعتصام الأمهات للكشف عن أبنائهن , ومظاهرات عدن ضد القتل والبسط والاغتصاب مخطط أخونجي , وتمزيق الصف الجنوبي وتفريق كلمته مؤامرة أخونجية ... وأشباه ذلك كثير . ومؤخراً غردَ الداعيةُ الشيخ القائدُ السياسي ( هاني بن بريك ) , بما يجسد هذا التوجه , يتهم فيها مؤتمرَ الائتلاف الجنوبي بالأخونجية , بل ويزيد من الدناءة لنفسه , والتحقير لمنصبه , فيصبح مُخبراً ضد أبناءِ وطنه , وحكومة الشرعية , ملفقا لهم التهم لدى سلطات الأمن المصرية , التي لا تحتاج أساساً لخدماته ولا لتوظيفه , كما تفعل به دولٌ أخرى . وأمام كل هذا الكذب والبهتان , وكل تلك الجرائم التي لا يخفى على أحد اليوم من ينفذها ومن يقف ورائها , لا يستبعد قريبا أن يعلنها كلُ مواطنٍ ، بلسان حاله , أنا ( أخونجي ) .
أنا أخونجي , لأنني لم أر الأخونجيةَ يتمردون على إجماع الوطن وحواره ومخرجاته . بل رأيتهم يلزَمون جماعة الوطن وشرعيته بتوافق وسلام , فهم لم يتمردوا على قراراتها , ولم يهاجموا بالسلاح حكومتَها , ولم يوجهوا أبناءَهم لتشويهها والسخرية منها .
أنا أخونجي ، لأنني لم أرهم يدمرون الوطن , بل رأيتهم يلتزمون بكل ما فيه صلاح الوطن وتنميته , فهم لم يحتلوا إدارةً حكومية , ولم ينهبوا مؤسسةً وطنية . ولأنني لم أرهم يرهبون المواطن , بل رأيتهم يسعون لأمنه وسلامته , فهم لم يغتالوا مواطناً , ولم يعتقلوا ويخفوا في سجونهم فرداً , ولم يستولوا على ملكية خاصة من أرض أو عقار .
أنا أخونجي ، لأنني لم أرهم ينقسمون مليشياتِ تمردٍ ونزاع , ولا يقسمون المدنَ قطاعات وثكنات . بل رأيتهم يقاومون الغزو الحوثي , وفي المناطق المحررة عادوا إلى بيوتهم ووظائفهم مسالمين , أو تم إقصائهم من المشهد الوطني حسداً وظلماً , أو ظلوا جنداً وساسة , يواصلون خدمةَ الوطن , تحت راية شرعيته الحاكمة .
ولذا أقولُ للمنفذ والمخطط والممول لتلك الثرثرات .. " حسب مخططكم الأهوج , وأساليبكم الرعناء , وتبعيتكم العمياء , ثقوا أنكم ستصلون بالجميع إلى إعلانها مدوية , بصوت واحد .. نحن أخونجية " .. وأنا بكل فخر أخونجي .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
همدان العليي
هذه معركتنا نحن اليمنيين
همدان العليي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.أحمد عبيد بن دغر
عاصفة الحزم .. وصحوة الأمة
د.أحمد عبيد بن دغر
كتابات
عبدالباسط القاعدي:لا تخذلوا حجور
عبدالباسط القاعدي:
دكتور/فيصل القاسمرئيس خارج من القبر بكفالة!
دكتور/فيصل القاسم
ميساء شجاع الدينعزلة اليمن.. قدر أم قرار؟
ميساء شجاع الدين
مشاهدة المزيد