العهدة الديمقراطية للربيع العربي
بقلم/ اكرم الثلايا
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 8 أيام
الأحد 16 ديسمبر-كانون الأول 2012 08:09 م

- إذا كانت انتفاضة محمد البوعزيزي ضد الظلم والقهر والفساد قد أشعلت الشرارة  التي أسقطت بن علي ورفعت رأس تونس وشعبها عاليا في ثورة نظيفة , فليس بالضرورة أن بقية ثورات الربيع العربي كانت نقية من تدخلات خارجية وإقليمية , فبعد نحو عام , ونتيجة لشي من الخبرة السياسية استطاعت القوى المعارضة – الإخوان المسلمين - من الاعتلاء فوق الجماهير والشباب الثوري في الساحات , وسيطرت على دفة الحكم السياسي في بعض البلدان العربية , بتضحيات الشباب العربي التواق للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة الفردية في المواطنة , وقبلت الجماهير والشباب بواقع الحال , مقابل وعود بحكم ديمقراطي عادل.

- لكن واقع الحال الجديد بعد عام ونيف من الربيع العربي , تأكد العالم من حقيقة , أن الربيع هو من اقصر الفصول الأربعة للسنة , فوعود جماعة النهضة التونسية توفير الأمن والرخاء الاجتماعي لم تتحقق بعد , وسيطرت شركات بديلة على سياحة واقتصاد تونس الخضراء , والأخوة في ليبيا ذبحوا السفير الأميركي وهو معاهد , كما سحلوا أخوتهم في بني وليد , وسيطر أباطرة النفط على خيرات أرض عمر المختار , وتاهت اليمن بين السطور الفضفاضة للمبادرة الخليجية , لتسيطر الصراعات العائلية والخاصة وقوى مصالح الرأسمال وفكر القبيلة وإدارة العسكر ليخفت صوت الشعب المستقل , ووعود الرئيس مرسي لكل المصريين بإعادة مصر في مئة يوم , انقضت , فدمرت العاصفة كل ما لا تستطيع الرياح أعادته , وكشف الشعب المثقف انحسار الدولة في شخص فرد وفكر مرشد , وساد الانقسام , ولكن المصريين قد بصروا الطريق السريع المودي لميدان التحرير , والعراق وسوريا تسيل فيها الدماء للركب.

- من كل ذلك وبالإضافة للتدخلات الخارجية الغربية ومن أجل السيطرة على مصادر الطاقة في المنطقة وتأمينها لابد من جعل شعوبها في صراع دائم , ورسم صورة دولية عن العرب توحي بالتخلف والرجعية للإسلام وشعوبه العربية ومن يستظل بظلهم , وجعل التوتر سيد الموقف بين العرب كي ينفرد الصهاينة بأرض فلسطين العربية وشعبها المرابط , ولتوافق الأنظمة الوراثية في الخليج جزئيا مع التوجه الغربي طالما سيضمن استمرار حكمهم , ولإقناع شعوبهم أو إخافتهم من نتاج الواقع العربي في دول الربيع العربي , تغذي مالياً بعض المعارضات الجديدة فيها المتعطشة للعودة إلى الحكم , حتى لا تثور شعوب الخليج على أنظمة حكمهم , كما أن التدخلات الإقليمية لإيران الشيعية وتغلغلها في اليمن , وحراكها في البحرين والكويت , وسكونها تحت الرماد في السعودية , وترقبها للموقف العربي واستعدادها للوثب في دويلة قطر وإمارة دبي بن مكتوم , تحقق مخططات تجزئة المجزئ وتقسيم المقسم لتقويض المشروع الحضاري العربي.

- التجربة أثبتت أن العرب ما زالوا في عصر الثورات العنيفة والقيادات والممارسات الحزبية أصغر كثيرا من التجربة الديمقراطية الغربية , لعدة أسباب ثقافية واقتصادية , ومثل هذه النتيجة كانت حاضرة عقب الثورة الصناعية في الغرب التي صنعت الديكتاتوريات والحروب الأوروبية , ولابد أن يفهم العرب بأن من يعتقد بعد انتفاضة الشعوب في المنطقة العربية لنيل الحرية , والجماهير خاصة الشباب منهم قد خبروا أقصر الطرق للاحتجاجات والتغيير في عالم أصبح صغير جدا يصعب فيه حبس الأفكار خلف القضبان والأجساد وراء الأبواب الرئاسية , إن من يعتقد أنه يستطيع أن يحكم الشعوب العربية منفردا فهو مخطئ تماما , أن حكم الشعوب العربية لن يتحقق بعد اليوم إلا بطريقة تشاركيه سوء بسوء من المحيط إلى الخليج , أكان ذلك في شبة الجزيرة العربية أو المغرب والمشرق العربي , لأن العهود الديمقراطية للثورات العربية قد أفشلتها عمدا أنصاف حكومات استبدادية لتحقيق أهداف ومصالح لا تفرق كثيرا عن أهداف الأنظمة المنصرفة , ونجحت الثورات الشعبية في غرس عهدة الحرية في الدم العربي وزرعت الديمقراطية في خلايا العقل العربي لينتصر على خوفه من المجهول , فالغد لا يحتاج إلى حكام بل يحتاج إلى شعب , يقهر المجهول بخطط وبرمجيات وأفق علمي أوسع , فالحل الاقتصادي للمنطقة والشباب العربي هو الكفيل بتحقق الهدف الحضاري للأمة الشجاعة. 

Althulaia72@gmail.com