الناخبي .. حراكي صديق الربيع الشبابي
بقلم/ عبدالرقيب الهدياني
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 22 يوماً
السبت 25 يونيو-حزيران 2011 10:06 ص

حافظ عبدالله الناخبي على ملعب الحراك الجنوبي وأبقاه فاعلا متقدا كل هذه الشهور، وبمهارات انفرادية غاية في الروعة استطاع الناخبي إحداث توازن في جهة الملعب الجنوبية عندما توارى الكثير من نجوم الحراك إلى المدرجات ولم يواكبوا الثورة الشبابية – حسب أمنية النجم المهندس حيدر العطاس المبعد قسريا خارج مكان البطولة المقامة.

 يقال: (من لم يتقدم يتقادم، ومن لم يتجدد يبدد) هذه المعادلة أتقنها الناخبي فكان أكثر ديناميكية من غيره في التعامل مع الظرف الجديد في هذا الربيع الذي حل بالشعوب العربية ، ولهذا رأيناه يرمي بالورود العطرة والفواحة لملايين الثائرين في الساحات والميادين على طول الطريق. عبدالله الناخبي

الكثير من ورود الناخبي نحفظ لونها البهي وعطرها الفواح، ظل الناخبي ينثرها في كل الدروب التي مرت بها الثورة الشبابية وكانت حافزا مشجعا للجميع فرددناها في المنتديات والفضائيات والصحف والمواقع الإلكترونية ورددها كبار الساسة والقادة كحق حصري للرائع عبدالله الناخبي وشربنا مائها كـ(نخب نصر).

جميعنا نحفظ للناخبي هذه الباقات من هذا الربيع : فهو القائل ( نوقن كجنوبيين أن شباب الثورة من إخواننا في الشمال الذين هبوا لاجتثاث الظلم لن يظلمونا – الجنوبيون يتنازلون عن مطلب فك الارتباط كهدية منهم لشباب الثورة ويؤكدون تمسكهم بالوحدة – أطالب البيض الذي تنازل عام 90م أن يتنازل اليوم عن مطلب فك الارتباط للشعب ....).

في عالم النبات والطيور والحيوان ، تكشف لنا الطبيعة أصنافا من هذه المخلوقات ، من تستطيع الحركة والحياة والإنتاج في مختلف الظروف ، لكن أصنافا أخرى كثيرة لا يتعدى ظهورها إلا في مواسم بعينها ، فإذا ما انقضى الفصل الواحد وتغير المناخ وهبت الرياح ، اختفت من الوجود وكأنها لم تكن.

الصنف الأول هو الأقوى والأبقى ومنها الإنسان سيد المخلوقات وخليفة الله في الأرض. قدرة الإنسان على مواكبة كل الظروف ومختلف الأحوال ، الإنسان الذي يفتح أمامه الكثير من الخيارات ولا يحصر نفسه في زاوية ضيقة تمنعه من الحركة ، الإنسان القادر على استيعاب الجديد والمتغير، وتكييف نفسه مع الظروف الجديدة ، هو الذي سيستمر بالتأكيد ، أما الذي يصادم نواميس الكون وتيار الحياة الغالب ، فإن مصيره الفناء والانقراض ، مهما كانت قوته وحجم جسمه تماما كالديناصور.

هل تفهمون ما أعني؟ أمل ذلك، ما لم فيكفيني أنني التقطت بنفسي هذه الصورة الرائعة لـ عبدالله الناخبي قبل سنوات. الجميل فيها أنه يسدد أهدافه الرائعة دون خشونة ولا دماء كما أسرف في هذا غيره من أهلنا وأحبائنا ولم يحققوا شيئا يستحق الذكر بقدر ما يثير الحزن. قال غاندي: أؤمن أن اللاعنف يتفوق على العنف بصورة مطلقة, والتسامح أقوى من العقاب.