هذه مأرب.. وهذا سلطانها
بقلم/ د . يحيى الأحمدي
نشر منذ: أسبوع و 4 أيام و 3 ساعات
الثلاثاء 06 إبريل-نيسان 2021 08:51 م
 

حينما نتحدث عن أن مارب تمضي بعينين، فإنما نعني أن عينا على التنمية، وأخرى على التحرير، ومثل ذلك.. يد تبني ويد تقاوم..

صباح اليوم لم يكن عادياً ولكنه عظيم بحجم اقرأ وربك الأكرم..

الزمان: زمن الحكمة والبأس الشديد.

المكان: بلدة طيبة ورب غفور..

العنوان: على بعد خطوتين من قصر مشيد وعرش عظيم وسدّ وجنتين.

إنها مأرب الحضارة والتاريخ التي كلما تخلى الآخرون عن مشروعهم تمسكت بمشروع الدولة، وكلما استسلموا استعصت، وكلما ضعفوا تعاظمت، وكلما تراجعوا تقدمت، وكلما خيم اليأس أطلقت عنان الأمل.

تعالوا لأحدثكم بلغة الأرقام عن المؤسسة التي أنتسب إليها.. إنها جامعة إقليم سبأ التي نشأت بتاريخ 16/11/2016م بموجب قرار رئيس الجمهورية رقم (145) لسنة 2016م، حيث شهدت اليوم تدشين المناقشة العلنية لطلبة الماجستير بحضور محافظ المحافظة اللواء سلطان العرادة.

هذه الجامعة الوليدة جاءت في ظل حرب مستعرة، ومع كل ذلك تسعى إلى المنافسة الحقيقية وتسجيل حضورها على المستويين الداخلي والخارجي؛ يجسد هذا المسعى ما أنجزته خلال 4 أعوام من عمرها؛ حيث وصلت كلياتها إلى 6 كليات بعد أن كانت كلية واحدة فقط، وتضم 3 مراكز علمية تتمثل في: مركز التطوير الأكاديمي وضمان الجودة، ومركز الدراسات والبحوث، ومركز اللغات والترجمة.

فيما يصل عدد الطلبة إلى (13000) طالب وطالبة من جميع محافظات الجمهورية. و(259) طالب وطالبة في برامج الدراسات العليا، ووصلت التخصصات العلمية إلى 33 تخصصا علميا.

وازداد عدد الكادر الأكاديمي ليصل إلى (182) أستاذا جامعيا فضلا عن المعيدين. وبلغ الكادر الإداري إلى (167) موظفا.

ولما لتبادل الخبرات والاستفادة من تجارب الآخرين من أهمية في تجويد العملية التعليمية، فقد سعت الجامعة إلى مد جسور الشراكة والتعاون على المستويين الداخلي والخارجي، تكللت الجهود بالتوقيع على 6 اتفاقيات تعاون بين الجامعة وجامعات يمنية، وخمس جامعات عربية توزعت بين المغرب ومصر والسودان والمملكة العربية السعودية.

وفي مجال التخطيط الاستراتيجي استكملت الجامعة وضع اللمسات الأخيرة من الخطة الاستراتيجية للجامعة للخمس السنوات القادمة 2020-2025م والتي تضمنت (56) مشروعا في المجالات المختلفة وفق بطاقة الأداء المتوازن.

إن هذه الإنجازات التي تحققت خلال عمر قصير هي ثمرة جهود مباركة يقف خلفها مخلصون كثر في مقدمتهم، السلطة المحلية ممثلة باللواء سلطان العرادة، وإدارة الجامعة ممثلة برئيس الجامعة الأستاذ الدكتور محمد حمود القدسي.

طموحات كبيرة وهمم عالية وسعي دؤوب نحو النهوض والرقي وتحقيق الأهداف وفق الاستراتيجيات المرسومة.

 ويستمر البناء والنهوض والإبداع.. فلن تثنينا الحرب المجنونة العبثية التي أشعلها الحوثي قبل 6سنوات، ولن يهزمنا مشروع إيران وأطماعها التوسعية..