التعليم في اليمن.. التدمير الحوثي وجهود برنامج الاعمار
بقلم/ عبدالله إسماعيل
نشر منذ: 5 أيام و 22 ساعة و 32 دقيقة
الخميس 23 يونيو-حزيران 2022 06:09 م

التجهيل ومحاربة العلم هو العنوان العريض التي تنطلق منه الجماعات المتطرفة، وحركات العنف الديني، ذلك ان بيئة متعلمة وواعية، ليست البيئة الأمثل لانتشار الخرافة، او تسهل مهمة الاستقطاب لأفكار تتجاوز صحيح الدين من ناحية، وتصطدم بمسلمات العصر واحترام الاختلاف كسنة كونية من ناحية أخرى. كما ان هذه الجماعات لا تعتمد على المتعلمين في بناء افراد يتميزون بالطاعة العمياء، فالمتعلم صعب الانقياد، ولا يمكن التأثير عليه، ويجعل من مهمة تجنيده او تشكيل تفكيره مهمة أصعب، في ظل انفتاح علمي وتوسع معرفي يعيشه العالم اليوم. وكثيرا ما لجأت هذه الجماعات المتطرفة الى اسلوبين في استقطاب افرادها، يتمثل أولها باستهداف الفرد منذ الصغر لتشكيل وعيه مبكرا على أسسها الفكرية، وثانيها استهداف الفئات والبيئات الأقل تعليما، مستخدمة الخطاب الديني المحرف لتشجيع الانتساب اليها، وتعظيم خدمتها كصورة من خدمة الدين، وارضاء الرب. في اليمن وجدت جماعة الحوثي بغيتها في مناطق تنتشر فيها الامية او يغلب على افرادها قلة التعليم، لبث افكارها المنطلقة من رؤية منحرفة لمفهوم الولاء والولاية، وتعزيز صور التضحية من اجل الدين والقائد الذي يتصل حسب زعمه من قدسية ممتدة الى الرسول الكريم، وقد نجح هذا الأسلوب الى حد كبير، وخاصة في مناطق تغيب عنها سبل التعليم او تختفي كليا مؤسسات العلم والمعرفة. وفي الأسلوب الثاني عمدت الجماعة الى استهداف النشء منذ مراحل عمره الأولى، فاستخدمت المراكز الصيفية، ودورات التثقيف، واستهداف المدارس، اما بالسيطرة عليها، او حرف مهمتها التعليمية الى وظائف أخرى، فحولت بعضها الى ثكنات عسكرية، او دمرتها قصفا وتفخيخا وتفجيرا، وهو ما يمكن استعراضه في موقع يوتيوب، حيث وصل الامر الى تفخيخ الفصول الدراسية. التدمير الممنهج من قبل جماعة الحوثي للمدارس ومؤسسات التعليم أصبح عنوانا واضحا في كل منطقة وصلت اليها، او استطاعت ان تطالها بصواريخها واسلحتها، وهو ما نتج عنه مشكلة متفاقمة، تمثلت في اعداد المدارس المدمرة، او اعداد الطلاب والطالبات الذي حرموا من التعليم، حيث قدرت المنظمة الدولية للهجرة، التابعة للأمم المتحدة، عدد المدارس المدمرة أو المتضررة في اليمن بحوالي 3000 مدرسة، وان ما يزيد عن 2.4 مليون طفل يمني خارج نظام التعليم. تلك الأرقام المفجعة واستمرار الحوثي في استهداف التعليم ومؤسساته، يجعل من واجب التغلب على هذه المشكلة من أعظم الواجبات، والضرورة الملحة التي لا يجوز ان تنتظر، وجزء لا ينفصل من مواجهة تداعيات الحرب وإعادة البناء، ومعركة لا تنفصم عن مواجهة التجريف الحوثي وجنايته على التعليم ومناهجه ومؤسساته. ذلك الامر في اعتقادي تنبه له البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن، وجعله في أولى اهتماماته ومشاريعه، وكان على راس خططه منذ اللحظات الأولى لتحرير المناطق من الحوثيين، وحتى تلك المناطق التي لم يصل اليها الحوثي وكانت محرومة كليا او جزئيا من وجود مدارس، كما حدث في المهرة على سبيل المثال، في مشهد يختصر الفرق بين إرادة الهدم والتجهيل، وجهود برنامج الاعمار في مساعدة اليمنيين لإعادة وجه بلدهم ودعم قضاياه. ما جعلني انوه الى ذلك، اعلان البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن عن وضع حجر الاساس لمدرسة الوحدة المشتركة بقرية ميلات في مديرية جبل حبشي بمحافظة تعز ، في لفتة مهمة تستهدف منطقة احوج ما تكون الى هذه المشاريع، "دعماً لفرص التعليم والتعلم، وتلبية لحاجات التعطش المعرفي للطلبة، وتيسيرا للحصول على التعليم الجيد"، كما ذكر البرنامج في بيانه. هذا المشروع المهم يأتي في إطار مشاريع البرنامج لدعم قطاع التعليم في اليمن، ورفد جهود الحكومة لجهة التغلب على تداعيات الحرب الكارثية على هذا القطاع المهم، وتنوعت صور ذلك الدعم السعودي عبر البرنامج لتشمل إنشاء وإعادة تأهيل المدارس والجامعات، منها مشروع تطوير جامعة إقليم سبأ وإنشاء 23 مدرسة نموذجية ومركزاً للموهوبين، لتصل الى دعم طباعة الكتاب المدرسي بعيدا عن تجريف الحوثي وتطييفه، ودعم النقل المدرسي، وغيرها من المشاريع. هذا الجهد المقدر للبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن، في جانب شديد الأهمية، نرجو ان يستمر، وان يكون في مقدمة اهداف مجلس القيادة الرئاسي، فالاهتمام بقطاع التعليم هو اهتمام بتحصين جيل كامل من عوامل الاستهداف الحوثي أولا، ولإبقاء جذوة التعلم والتعليم مشتعلة في نفوس جيل كامل وضعت الحرب امامه كل الصعوبات والتحديات لتعليم نقي مستمر. كما انه من الأهمية بمكان التنبه الى حاجة أهلنا في المناطق المحتلة الى إيجاد رؤية تساعدهم على مواجهة تداعيات جناية الحوثي على التعليم، واضطرار الأهالي الى تعليم أبنائهم في منازلهم، وفي هذا الجانب أرى انه من المهم دعم إعادة تفعيل القناة التعليمية اليمنية، وإيجاد منصات على الانترنت لتقديم دروس المراحل التعليمية وتبسيطها،وإيجاد آليات لاختبار الطلاب عن بعد او باي طريقة مناسبة، وذلك سيشكل عاملا مساعدا على صمود السكان في مناطق سيطرة الحوثي، ولا يحرم طلابنا من التعليم الذي يستحقونه، وهو واجب وطني لا يجوز اغفاله او التفريط فيه.