ثالثة الجيش
بقلم/ خالد العمودي
نشر منذ: 3 أسابيع و يومين و 10 ساعات
السبت 03 أكتوبر-تشرين الأول 2020 08:41 م
 

ثالثة الجيش ثالثة الجيش وما أدراك ما ثالثة الجيش ؟ رجالها أسود في هيئة جنود أسكنوا الوطن في قلوبهم وجعلوه نصب أعينهم فهم أعداء من يعاديه وأولياء من يواليه وهم لكل غادر بالمرصاد.

وقائدها بطل معروف, تعجز عن استيفاء مدحه الكلمات والحروف , يشتد كلما حمي الوطيس ولا عجب , فهو شدادي النسب , يحب جنوده ويحبونه , ويسبقهم إلى العدو تارة ويسبقونه , فأكرم به من قائد , وأحسن به من قدوة يذكرنا بقادة الفتوح الذين كانت لهم مواقف تاريخية , وحري بالجبال أن تؤدي لمثله التحية العسكرية فأكرم بعبد الرب إن خاض جبهة بثالثة للجيش كالسيف مفردا ثالثة الجيش وما أدراك ما ثالثة الجيش ؟

كل جنودها قادة وكل قادتها جند فلا سيد ولا مسود انما هي الاخوة والانضباط وروح الجندية الممزوجة بحب الله والوطن فأسودها هم الذين زأروا في وجه الانقلاب وزمجروا وآووا إخوانهم من بقية المناطق العسكرية ونصروا ومنها تنفس فجر الشرعية ليطارد فلول الظلام الانقلابية.

,فكانت ملاذا للخائفين من بطش الانقلابيين ووطنا آمنا لكل اليمنيين لقد كانت ثالثة الجيش أشبه بثالثة الأثافي حين أتكأ عليها الجيش الوطني ليلملم ما تبقى من شتاته ويعيد التوازن الى مكوناته وحين رمى بها في نحور أعداء الوطن ففقأ الله بها أعين الانقلابيين وجاءهم الموت من كل مكان وما النصر الا من عند الله والعاقبة للمتقين فأصبحت الثالثة مضرب المثل في الثبات مع ضخامة الحمل وكثرة التبعات فيا بواسل العسكرية الثالثة ؟

لقد انكسرت معاول البغي والانقلاب على صخرة صمودكم ودارت الدائرة على عدوكم وبات من يطلبكم مطلوبا فاجعلوا ولاءكم لله أولا وللوطن ثانيا وخذوا علم الجمهورية اليمنية بقوة , واغسلوا وجه هذا الوطن من أدران ليل الانقلابيين فهناك من ينتظركم من المستضعفين (ولَيَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ) وعشتم يابواسل الجيش أحرارا ولا نامت أعين الجبناء. 

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
موسى عبدالله  قاسمالمتوردون فكرة وسلالة
موسى عبدالله قاسم
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
إحسان الفقيه
يا حكام العرب… دفاعكم عن الرسول ليس تطرفا
إحسان الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د. ضيف الله بن عمر الحداد
حب الرسول بين الحقيقة والواقع
د. ضيف الله بن عمر الحداد
كتابات
حسين الصادراللبس والهوية
حسين الصادر
د. ضيف الله بن عمر الحدادأبطال عظماء يقاتلون بصمت
د. ضيف الله بن عمر الحداد
مشاهدة المزيد