فهمُ القيادةِ لنتوءاتِ أبنائِها
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: أسبوعين و 5 أيام و 13 ساعة
الإثنين 25 يوليو-تموز 2022 05:26 م

إنَّ مسؤوليةَ الجماعةِ تجاه الأفرادِ تفوقُ واجبَهم تجاهها ، فربما يتخذُ الفردُ قرارا أو موقفا بناءً على اجتهادٍ خاطئ أو تعليلٍ متسرعٍ منه ، أو وفقَ قراءةٍ سديدة له ووجهةَ نظرٍ معتبرة منه ، تجاه مواقف تضادَ الفكرةَ والرؤيةَ ، أو قراراتٍ تعارضُ الهدفَ والغايةَ ، فيكونُ موقفُ الجماعةِ تجاهه منساقا نحو النبذِ والاقصاءِ ، والتخوينِ وعدمِ الولاءِ ، وربما قذفوه بالتعصب المذمومِ ، وتناجوا حوله مشوهين موقفِه ، ومحذرين من قوله ، ومن التعامل والتعاطي معه ... ،

وكلُ ذلك دون تبيانٍ منهم للأسباب والدوافعِ ، ودون اعتبارٍ منهم لحقيقةِ مواقفه وتاريخه مع التنظيمِ ، أيا كان التوجهُ السياسيُ والفكري لهذا المكونِ ، ودون بذلٍ منهم في مناقشته للوصولِ إلى علةِ التصرفِ وسببِ الفعل منه ، وايصالِ الفهم السديدِ إليه ، أو تقبلِ النصح والنقدِ البناءِ منه . هذا هو منهجُ النبي ﷺَ في تحملِ مسؤوليته تجاه شططِ الفهم وخطأ الاجتهادِ من قِبَل أصحابِه ، أو إعذارهم مما أبدوه مادام فيه شيءٌ من الوجاهة والاعتبارِ ، وحسنِ المقصد والإخلاصِ . ويتضحُ ذلك جليا من قصة حاطب بن أبي بلتعة ، وهو صحابي بدري ، هاجر مع المسلمين إلى يثرب ، وشهد الغزوات مجاهدا ، بدرا وصلحَ الحديبيةِ .. ومحورُ قصته حول مراسلته لقريش يخبرهم بمسير النبي ﷺ لفتح مكةَ .

فدعا رسولُ اللهِ ﷺ عليًّا والزبيرَ وكلفهما أن ينْطَلِقَا حتى يُدْرِكَا امرأةً مَعَها الكتابُ ، فلَقَياها وطلبا الكَتابَ ، وبعد مماطلة منها وتشدد منهما ، حَلَّتْهُ من رأسِهِا ، وقدما بالكتاب إلى رسولِ اللهِ ﷺَ ، فدعا حاطِباً حتى قُرِئَ عليهِ ، فاعترفَ ، فقال ﷺ : ما حملكَ ؟ ، قال : كان بمكةَ قَرَابَتِي ، وولدِي ، وكُنْتُ غريبًا فيكُمْ معشرَ قريشٍ ، فقَالَ عمرُ : ائْذَنْ لي يا رسولَ اللهِ في قتلِه ، قال : لا إنَّهُ شَهِدَ بَدْرًا ، وإنَّكَ لا تَدْرِي لعلَّ اللهَ قَدِ اطَّلَعَ على أهلِ بدرٍ فقال : اعملَوْا ما شئتم فإنِّي غافر لَكُمْ . هنا يجب أن يقف المربون والقادة وقفةَ اعتبارٍ . أليس ما فعله حاطبٌ يعد خيانةً وضعفا في الولاء والثقةِ ؟ . ولماذا لم يكنِ العقابُ الشنيعُ من القيادة ﷺَ جزاءً يليق بما قام به ؟ .

هنا - يا قادة - تتجلى مفاهيمُ القائدِ الفذ والقيادة الرشيدةِ تجاه أبنائها ، في فهم العللِ والدوافعِ ، وتقديرِ المواقف والتضحياتِ ، وعواملِ الضغط والتوجسِ ، وأظن مجتهدا أنَّ ذلك نابعٌ من فهم عميق ودراية حكيمة لدى القائد ﷺَ في عدم زعزعة الصفِ وبلبلة الجندِ في وضع يحتاج إلى شفافية تامةٍ في التعامل وعدلٍ في إطلاق الأحكام ، كما أنَّه يدلُ على قراءةٍ سديدةٍ منه ﷺَ لكل ضغوط الوضع وتقلباتِ الأحداث وتغيرِ النفسياتِ ، ومعرفةٍ شاملة بالأفرادِ وظروفِ حياتهم ، وتأثيرِ الضغوط عليهم . وأنَّهم برغم شططِ تصرفِهم إلا أنَّه لا يعني نسيانَ فضائلِهم العامةِ في العمل ، وصدقِ مواقفهم في وقت الجدِ ، وإخلاصِ بذلِهِم في مواقفِ الشدةِ ، ويجبُ إعذارُهُم فيما أبدوه ، مادام ذلك منطلقا من حميةٍ لمنطلق الرؤية ، وإخلاصا للرسالة والهدفِ ، أو لأسبابٍ عارضةٍ متعددة ولا تتعلق بأي منها عمالةٌ متأصلةٌ ولا خيانةٌ راسخة ولا انقلابٌ تامٌ على ثوابت المكون المتجذرةِ ورسالةِ الجماعة الساميةِ .

ولا تنسوا الفضلَ بينكم ، ومايدريكم فَرُبَّ قاعدٍ يدعو اللهَ مخلصا بأن يكشفَ اللهُ الغمةَ .. خيرٌ من قائمٍ ينابزُ القومَ طمعا في متاعٍ من الدنيا ، قليلا كان أو كثيرا ، جليلا أو حقيرا .