الْعَنِ الإصلاحَ ! تَكُنْ وطنياً مَرْضِيًّا
بقلم/ ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ: أسبوعين و 4 أيام و 12 ساعة
الخميس 18 فبراير-شباط 2021 06:22 م


- يكفي أبليسَ اللعينَ أن يظهرَ عليهم اليومَ حاملا علم اليمنِ الديقراطي ( الجنوبي ) ، لاعناً تجمعِ الإصلاح اليمني .. ليجعلوا منه ملاكاً غيرَ عاصٍ ، رحيماً غيرَ رجيمٍ ، طيباً غيرَ خبيثٍ .. وليحطوا عنه وزرَ كل ضلالةٍ ، وجريرةَ كل جريمة ، وآثارَ كل غوايةٍ ، ورعايةَ كل فساد وإفساد . يكفيهم أنَّه رفَعَ العَلَمَ ولَعَنَ الإصلاحَ ، فهو مناضلٌ مباركٌ ، ثائرٌ ملاكٌ .. مُخْلِصٌ لا يعصي ربَهُ ما أمَرَهُ .
- يكفي أن يقفَ أمامَهم فرعونُ صارخا ثورة ثورة يا جنوب ، ويكتب منشورا يذم فيه الشيخَ الزنداني وإعجازه العلمي .. لِيَرفَعُوه إلى مصافِ القائدِ الفَذِ العادلِ ، ولِيُفَوِضُوه أمرَهم وكلَ شأنِهم ، مجسدا لهم الأمل نحو حياةٍ كريمةٍ ، لا ذلٌ فيها ولا عبوديةٌ ! ولا استبدادٌ ولا استغلال ! .. أما يكفي أنَّه أثبتَ ولاءَ هويتِه ، حين صدعَ بقَسَمِ الجنوب وشتمَ الزنداني . فهل بعدها من وطنيةٍ أكبر ؟!.
- يكفي أبا جهل أن يحضرَ نشاطا في دارِ ندوتهم ، متوجاً بشعار النسر الجنوبي ، على عمامته ذات الزخارف النخبوية ، مزمجرا ( اطردوا الدحابشةَ والقوات المأربية ، ادحروا مليشيا الإصلاح الإرهابية ) .. ليسلموه قيادةَ قواتِهم الأمنية والعسكرية ، مطنبين في مدحه بالشجاعة والحكمةِ ، والإخلاصِ للقضية ، والثباتِ على الرسالة الشعبية الجنوبية . يكفيهم أنَّه توشح نسرَ الجنوبِ وعمامةَ النخبةِ وعِقالَ الشيوخ ، وأنَّه يكره العاملَ الشماليَ والمقاومَ الإصلاحيَ .. ليصبحَ عميدا للنضال ورمزا للأجيال ، ومَنْ تكلم في ماضيِهِ وخاضَ في أفعالِه ، فهو عدو للشعب ، خائنٌ للقضية ، ناقضٌ للعهود .
- يكفي أن يندسَ بينهم هتلرُ ، محرقا علم الوحدة اليمنية ، ناعقا بحماسةٍ ( لا يمننة بعد اليوم ) ، ويسب الإخونجيةَ . ليحملوه على الأكتاف مُكَرَما ، وليقلدوه وسامَ بطلِ السلام والإنسانية ، وقاهرِ الاحتلالِ والعبوديةِ ، وصانع المعجزات الثورية .. لا يهمهم مقدارُ ما أزهقَ من أنفسٍ ، ولا ما دمرَ من مدن ، ولا ما شتت من آُسرٍ ، ولا يضيرهم كم من المآسي أحدثَ ، ولا كم من الأنفس البريئةِ ظلمَ واعتقلَ وعذب وقتلَ .. يكفيهم أنَّه أحرقَ علمَ الوحدةِ وسَبَّ الإخوانَ ، ورضي عنه أهلُ الشأنِ .. ليصبحَ رمزا يحتلُ - غصبا - القلوبَ ، ومن أبى ذلك .. خائنٌ مَذموم .
- ذلك دربُهم الذي لن يحيدوا عنه مطلقا ، وذلك منهجُهم الذي لن يبدلوه أبدا . وتَٱللَّهِ إنَّه لدربٌ لن يوصلَهم إلى ما يبتغون ، وإنَّه لمنهجٌ لن ينالوا به ما يطمعون . فَٱرْتَقِبُوا إنَّهُم مُّرْتَقِبُونَ .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالخالق عطشان
هل أتاكم حديث الكسارة
عبدالخالق عطشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.عبدالحي علي قاسم
ما الحكمة من تسمين قرصان الساحل!!
د.عبدالحي علي قاسم
كتابات
صالح احمد الفقيهمأرب...يا كعبة الثائرين
صالح احمد الفقيه
ماجد الداعريهل تسقط مأرب
ماجد الداعري
د.عبدالحي علي قاسمكعصف مأكول في مأرب!
د.عبدالحي علي قاسم
مشاهدة المزيد