الكوليرا في زمن الحرب: تفشٍ مستمر للوباء في اليمن

الجمعة 08 يونيو-حزيران 2018 الساعة 01 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 1581
 


     

يبدو أنّ المعركة مع وباء الكوليرا في اليمن لمّا تنتَهِ بعد، وما زال الوباء يهدّد الملايين؛ فقد أعربت منظمة الصحة العالمية في بيانٍ نشره مكتبها في اليمن أمس، الأربعاء، عن مخاوفها من زيادة انتقال العدوى إلى النّساء والأطفال والمسنّين بشكلٍ خاصّ، مع استمرار موسم الأمطار.

وأشار البيان إلى أنه يتم الآن تنسيق الجهود من أجل إنقاذ حياة الفئات الأكثر ضعفًا، ومساعدة اليمن في التخلص من تفشي الكوليرا. من خلال اتّخاذ التّدابير اللّازمة للحد من انتشار المرض، موضحًا أنّه بخلاف حملات التطعيم، تم وضع خطة عمل متكاملة بالتعاون مع السلطات الصحية وشركاء الصحة للتصدي لتفشي وباء الكوليرا.

وأضاف البيان أنّ ثمّة جولاتٍ مقبِلَةً لهذه الحملات يتمّ التّخطيط لها في مناطق أخرى مختلفة، في جميع أنحاء اليمن، للحدّ من انتشار المرض إلى مناطق أوسع، بعد تنفيذ الحملة الأولى في نهاية شهر أيّار الفائت.

وتُعزَى أسباب سرعة انتشار وباء الكوليرا في اليمن، وهو الوباء الأسوأ الذي يشهده العالم حاليًّا، إلى تدهور أوضاع النظافة العامة وتردّي خدمات الإصحاح، وانقطاع إمدادات المياه في جميع أنحاء البلاد. فهناك ملايين الأشخاص لا يحصلون على المياه النظيفة، بل وتوقفت خدمات جمع النفايات في كبرى المدن اليمنية، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويكافح النظام الصحي المتهالك لمسايرة الوضع، بعد إغلاق أكثر من نصف المرافق الصحية بسبب ما لحقها من ضرر أو دمار أو لقلة الموارد المالية. فيما تعاني البلاد من نقصٍ مستمر وواسع النطاق في الأدوية والمستلزمات، ولم يحصل ثلاثون ألفِ عاملٍ صحّيٍّ في تخصّصاتٍ دقيقة على رواتبهم طيلة عامٍ تقريبًا.

ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية حاليًّا في العالم، مع 22.2 مليون شخص في حاجة إلى مساعدات إنسانية، ونحو 8.4 ملايين شخص على شفير المجاعة، في حين يعاني نحو مليون يمني من الكوليرا، وذلك بحسب الأمم المتّحدة.

ويذكر أن وباء الكوليرا بدأ بالانتشار في اليمن في شهر تشرين الأول 2016، ولم تنجح الجهود في مكافحته بشكل نهائي ليعود للانتشار مجددًّا وبشكل أكبر في شهر نيسان من العام الماضي 2017، فوصل عدد الحالات المشتبه بإصابتها بالوباء إلى أكثر من مليون حالة، كما تم تسجيل أكثر من ألفي حالة وفاة.